4294153 زائر
 
الصوتيات والمرئيات > الصوتيات > حديث الجمعة

لقطات عمرية

خطبة وصلاة الجمعة لتاريخ: 4/5/1432هـ



عدد الزيارات : 5953
تاريخ الإضافة : 8 أبريل 2011
عدد مرات التحميل : 2639
ياسمين 16/04/2011
ربى يجعله فى ميزان حسناتك -ماشاء الله

د/أسماء 13/04/2011
لله درك يا عمر ما نقول إذا وقفنا بين يدي المولى عزوجل اللهم ارحمنا بفضلك وارفع البلاء عن بلاد المسلمين جمة وسورية بلدي الحبيب

ferehaballa 12/04/2011
أشكرك كثيراً يا شيخنا الفاضل على هذه الخطبة فعمر بن الخطاب وكنيته أبو حفص ، والحفص هو شبل الأسد كناه به النبي صلى الله عليه وسلم يوم بدر. ولقبه بالفاروق يوم إسلامه فاعز الله به الإسلام ، وفرق بين الحق والباطل ومما ورد فيه قوله : " إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه ، وفرق الله به بين الحق والباطل "وكان ذا رأي سديد ، وعقل كبير ، وافق القران في ثلاث مسائل قبل أن ينزل فيها الوحي . فكان من رأيه تحريم الخمر فنزل تحريمها بقوله تعالى : - ( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأنصَابُ وَالأزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) وكان من رأيه عدم قبول الفداء من أسرى بدر ،فنزل القرآن مؤيدا رأيه كما أشار على النبي باتخاذ الحجاب على زوجاته أمهات المؤمنين فنزل القرآن بذلك . ولما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم جزع لذلك جزعا شديداً حتى زعم أن رسول الله لم يمت ، وأنه ذهب يناجي ربه ، وسيعود إلى الناس مرة أخرى ، وأعلن أنه سيضرب كل من زعم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد مات وقد شهد له رسول الله بالجنة وهو أحد العشرة المبشرين بها ،،وقالت فيه الشفاء بنت عبد الله :- كان عمر إذا تكلم أسمع وإذا مشى أسرع وإذا ضرب أوجع وهو الناسك حقاوقد استجاب الله به دعوة رسوله صلى الله عليه وسلم إذ قال": اللهم أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك : أبي جهل بن هشام أو عمر بن الخطاب " ...ففي خلافة ابو بكر وكان عمر في خلافة أبي بكر رضي الله عنه وزير صدق ، ومساعد خير به جمع الله القلوب على مبايعة أبي بكر يوم اختلف الصحابة في سقيفة بني ساعدة وكان إلهاما موفقا من الله أن بادر عمر إلى مبايعة أبي بكر فبادر الأنصار والمهاجرون بعد ذلك إلى البيعة . فأبو بكر كان رجلا حليماً تملأ الرحمة برديه ، ويغلب الوقار والعفو على صفاته كلها ،، فكان لا بد من رجل قوي الشكيمة كعمر ، يمزج حلم أبي بكر بقوة الدولة ، وهيبة السلطان ... فكان عمر هو الذي قام هذا المقام ، واحتل تلك المنزلة ...فعمر يقول لأبي بكر يوم السقيفة : أنت أفضل مني ، وأبو بكر يجيبه بقوله : ولكنك أقوى مني . . فيقول عمر لأبي بكر : إن قوتي مع فضلك .. وبذلك تعاونت العظمتان في بناء صرح الدولة الإسلامية الخالد ... فضل أبي بكر وحلمه وعقله وحزمه مع قوة عمر وباسه وشدته وهيبته ..،.. ويتولى عمر الخلافة وهي أشد ما تكون حاجة إلى رجل مثله ، المسلمون يشتبكون في حروب طاحنة مع فارس والروم والبلاد الإسلامية التي فتحت تحتاج إلى ولاة أتقياء أذكياء ، يسيرون في الرعية سيرة عمر في حزمه وعفته وعبقريته في التشريع والإدارة والعرب الفاتحون قد أقبلت عليهم الدنيا فهم منها على خطر عظيم ، أن يركنوا إليها ، ويملوا حياة الجهاد والكفاح ، و يعبوا من لذائذها وزينتها وترفها ... تولى عمر الخلافة فسجل أروع الآثار في تاريخ ا لإسلام :أتم ما بدأ به أبو بكر من حرب فارس والروم ، فانتهت باستيلاء المسلمين على مصر والشام والعراق ومملكة فارس . … ونظم جهاز الدولة ، فدون الدواوين ، وفرض الأعطيات ، وجبى خراج الأراضي المفتوحة بأعدل طريق ، وأقوم سياسة ، وواجه حاجات الدولة الإسلامية في الأنظمة والقوانين ، بأعظم عبقرية تشريعية عرفها تاريخ الإسلام بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم …فحكم البلاد المفتوحة بيد تجمع بين القوة والرحمة ، وبين الرفق والحزم ، وبين العدل والتسامح ، فكان حكم عمر مضرب الأمثال في ذلك ، في تواريخ الأمم كلها ، وقل أن عرفت الإنسانية حاكما مثله خلده التاريخ بعدله ورحمته… وفتحت في عهده بلاد الشام والعراق وفارس ومصر وبرقة وطرابلس الغرب وأذربيجان ونهاوند وجرجان …وبنيت في عهده البصرة والكوفة . …وأول من أرخ بالهجرة ، ودون الدواوين ، وصلى بالناس التراويح . …ولما طعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه جاء عبد الله بن عباس , فقال .. : يا أمير المؤمنين , أسلمت حين كفر الناس و جاهدت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم حين خذله الناس , و قتلت شهيدا و لم يختلف عليك اثنان , و توفي رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو عنك راض فقال له : أعد مقالتك فأعاد عليه , فقال : المغرور من غررتموه , و الله لو أن لي ما طلعت عليه الشمس أو غربت لافتديت به من هول المطلع . و قال عبد الله بن عمر : كان رأس عمر على فخذي في مرضه الذي مات فيه . فقال : ضع رأسي على الأرض . فقلت : ما عليك كان على الأرض أو كان على فخذي ؟! فقال : لا أم لك , ضعه على الأرض . فقال عبد الله : فوضعته على الأرض . فقال : ويلي وويل أمي إن لم يرحمني ربي عز و جل (من بات وهو آمن في سربه، معافىً في بدنه، عنده قوت يومه وليلته، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها) ويكفينا أنه دفن مع رسول الله وصاحبه أبي بكر في غرفة عائشة وتوفى قتيلا شهيدا عند الله ،،،ماأروع هذا المقام وأحتلال تلك المنزلة... رجل مخلص لي دين ونبية واشجع شخص عرفهو تاريخ ...نعم المثال والرجل الصالح...نعم المثل يضرب به ونعم القدوة يقتدى بها... هذا حال رجل بشر بالجنة، فماذا عن أحوالنا نسأل الله العفو والعافية ((؛؛أجعلو العلم عبادة وسبيلا للسعادة؛؛؛ إنما الدنياء شباب وكتابُ و إرادة؛؛ أجعلو العلم أماما وصلاة وسلاما؛؛؛ وأبتغوالقربي به للــــــه حجاوقياما؛ إن من يحـــــــيا بلاعلــــــمٍ و إن صــــــلي وصـــــــــــــــاما ناقص الدين وفي الدنياء مسلوب الارادة))..اللهم إنا أحببناه فيك فاجمعنا به في مستقر رحمتك وجزاك الله خيراً يا أبوآنس ونفعنا ونفعك بما قدمت وغفر الله لي ولك وللجميع ... أسال الله لنا ولكم الثبات وحسن الخاتمة وأساله حبه , وحب من يحبه وحب عمل يقربني إلى حبه ، ، بوركت لك يا أخى وجعلك الله فوق كثير من خلقه كماجعل السمن طافيا فوق الماء أحب من أحببنى فيك

ابوسامي 09/04/2011
جزاك الله خيرا ياشيخنا ا

ابراهيم قويرش الدوسري 09/04/2011
وذرف الدمع مدرارا...رضي الله عنه وارضاه وذرفت انا معه ومعك اخي الحبيب دميعاتي ابكيتنا وكدت انت تبكي لولا ان ثبتك الله وامسكت على نفسك وانت تتلوا ماسطره عمر رضي الله عنه وهو يقرأ ظلامه تلك العجوز (هذا ما اشترى به عمر....)يالله يالله اين نحن من ابي حفص رضي الله عنه ...نحن بحاجه الى هذه المواعظ والتذكير لحشن بطاريات القلوب من هذه الغفلات التي القت بظلالها علينا بارك الله فيك وجزاك عنا كل خير وكتب اجرك ورفع قدرك

أبو هشام 08/04/2011
جزاك الله خير ياشيخنا الحبيب .. إحدى الأشياء الجميلة فيك التنويع والتغيير في المواضيع والخطب .. ماشاء الله لاقوة إلا بالله .. فتح الله عليك وزادك من فضله وألقى عليك محبة منه