3888985 زائر
الصفحة الرئيسية > في عيون الإعلام >

أدعو بطريقة.. «مزحلّي جدلّي»

 جدة. علي بن حاجب
قال إمام مسجد اللامي بجدة الشيخ توفيق الصايغ إنه يبدأ بتهيئة الناس روحيا لشهر رمضان قبله بشهرين، حيث تتوالى الدروس الفقهية التي تبين الأحكام المتعلقة برمضان مع شرح أحاديث الأحكام الخاصة بالصيام إلى ليلة رمضان تقريبا، مضيفا أن دعاءه في صلاة التراويح يأتي بإلهام ولا يكون معدا سلفا.
وأوضح الشيخ الصايغ في حوار مع «شمس» أنه لو لاحظ حضور الشباب الذين يرتدون ملابس غريبة كـ«طيحني» وغيره فسيحاول أن يخاطبهم باللغة التي تجدي معهم، وأن يتدرج معهم من دون التمييع ولا التضييع للأحكام.
كما تحدث الصايغ في عدد من القضايا الأخرى، فإلى نص الحوار:

ونحن خلال شهر رمضان الكريم.. وسنودعه من غير أن ندري.. ماذا تريد أن تقول للناس في استثمار شهر العبادة والقرآن؟ 
أريد أن أقول للناس: اعرفوا لرمضان حقه ومستحقه، واقدروا الشهر قدره فوالله للمنزلة التي لمن أدركه على من لم يدركه كما بين السماء والأرض.


كثيرون يشتاقون إلى رمضان.. كيف يكون اشتياق الأئمة إليه؟
أشد من شوق قيس لليلى، وصدق الشاعر:
إن بالقلب اشتياقا كاللظى
وبعيني أدمع الحب سجام



متى تبدأ التحضير والاستعداد لرمضان كونك إماما لمسجد من أكبر مساجد مدينة جدة؟
من رجب أبدأ بتهيئة الناس روحيا من خلال الخطب والدروس.


ألا يعتبر ذلك مبكرا؟
لا أعتقد أنني بكرت جدا لأن هذا الضيف العزيز يستحق منا أكثر من ذلك، ثم تتوالى الدروس الفقهية التي تبين الأحكام المتعلقة برمضان شرح أحاديث الأحكام الخاصة بالصيام إلى ليلة رمضان تقريبا.


بعض الأئمة يتكلفون في دعاء القنوت ليأتوا بالسجع.. ما رأيك؟
ما لم يكن الدعاء تلقائيا لا يجد صداه في نفس الداعي قبل المستمعين، فلو صرف الأئمة الهمة إلى عبارات التعظيم والثناء على الله لكان أجدى، والعبرة ليست في تنسيق ألفاظ الدعاء، العبرة في خروج الدعاء ملامسا شغاف القلب، بحضور وإخبات وإنابة.


بالنسبة إليك هل تتكلف في الدعاء أم أنه يأتي عفويا؟
قد أجبت عن ذلك.


كنت أقصد هل تكتب الدعاء قبل الصلاة وتحرص على جلب كلمات السجع فيه؟ 
لا لا أبدا.. أكتب الدعاء وأدعو الله بما يلهمني حينها.


شباب الـ«كول» و«طيحني» و«كدش» محاربون من كل مكان.. من يحتضنهم؟ 
تحتضنهم المساجد، فمرحبا بهم وأهلا، ولو لاحظت حضورهم في المسجد لعلمت أنهم لا يعانون من المضايقة أو الاضطهاد، كل ما في الأمر أنني أحاول أن أخاطبهم باللغة التي تجدي معهم، وأحاول أن أتدرج معهم من دون التمييع ولا التضييع للأحكام.


ماذا يعني أن يلبس الشباب هذه الملابس؟
يعني الإعجاب بالغرب ومحاولة التقليد الأعمى.


هل في لباس شباب الـ« كول، طيحني، كدش» ضرر أو مشكلة معينة؟
طبعا ثمة مشكلة شرعية، تتعلق بالعورة والتقليد الأعمى.


ومن يحاول ردعهم أو نهرهم من أصحاب اللحى سواء كان ذلك في المسجد أو في غيره.. كيف تصف هذا الأسلوب؟
أسلوب غير نبوي ولا يمت للأخلاق بصلة، محاولة الوصايا والغيرة على الدين زيادة على غيرة صاحبه مسلك غير صائب.


وجود مسجدك في أهم شوارع جدة «التحلية» ماذا يعني لك؟
يعني لي مزيدا من المسؤولية.. مزيدا من الأمانة.


تدعي أنك قريب من الشباب.. ماذا قدمت لهم؟

دليل الادعاء تواجدهم في المسجد وتواجدي في صفحاتهم على الفيس بوك، فأنا لم أقدم لهم الكثير، فقط قدمت لهم الحب والود، وحاولت أن أسمع لهم وأن أشاركهم همومهم، وأن أكون أكثر قربا مع المحافظة على الحدّ الفاصل.


هل هناك برنامج معين لاستقطابهم واحتوائهم وإشعارهم بأنك قريب منهم؟
نعم، التواصل من خلال الموقع الإلكتروني، والمشاركة في مناشطهم الاجتماعية الفاعلة، فعدد منهم اهتموا بتكوين مجتمع خاص بنظافة بيوت الله وآخرون كان لهم إسهام في كارثة السيول بجدة، مساهمة دفعت الأمير الشاعر خالد الفيصل إلى أن يقول لهم: «شرفتموني يا شباب فلكم حياتي يا شباب»، هذا فضلا عن مناشط أخرى لا حصر لها لا أحب أن أكون بعيدا عنها.


منع هؤلاء الشباب ومطاردتهم بل القبض عليهم ومعاقبتهم.. هل تراه أسلوبا أمثل لردعهم؟
هو أسلوب أمثل لخلق الفجوة والفاصل، وقد جرب أعواما فلم يجدِ أبدا.


ما الأسلوب الأمثل في التعامل مع هذا الصنف تحديدا؟
الاحتواء والاستيعاب ومحاولة القرب مع الحفاظ على القيم والأصول التي بناها ديننا واتفقت عليها فطرنا.


إذا رأيت أحدهم دخل مسجدك، وهم كثير، هل تريد أن تنصحه من أجل لباسه أم تفرح؟
أبتسم له وأحاول أن ألقي النصيحة بروح مرحة على طريقة أهل جدة «مزحلي جدلي».


نظرة المجتمع سلبية جدا تجاه هذه الشريحة بل يحملونهم العيب والخطأ دائما.. كيف نصحح هذه النظرة؟
من خلال دراسة التبعات.. كم عاما عاملناهم بهذه النظرة؟.. ثم ماذا كانت النتيجة؟ الحدة والعنف والتجهم لا تخلق إصلاحا ولا تؤثر توجيها، غير أن القرب والاحتواء والود تؤثر حتى في الصخرة الصماء، خصوصا أن أحداث كارثة جدة شهدت حبهم للخير والعمل الجماعي.


كثير من هؤلاء الشباب يهربون من المشايخ وأصحاب اللحى.. لماذا؟
لأن عندهم إرثا لممارسات سلبية، والمخطئ هو الشيطان «وسجل القضية ضد مجهول».
البعض يقول إن الشباب يحتاجون إلى صلاة خفيفة ليؤدوا صلاة التراويح، في حين أن مسجدك «اللامي» من أكثر المساجد تطويلا في القيام ومع ذلك نجد المسجد ممتلئا من هؤلاء الشباب.. تعليقك؟
التعليق أنهم محبون للقرآن وإن قالت ظواهرهم خلاف ذلك.


هل نحن في زمن فتن، حيث تتعدد الفتاوى وتظهر الفتاوى المثيرة على السطح، ومن ذلك فتوى الشيخ الكلباني بإباحة الغناء؟
لا، ولكن الفتن أن يتصدر للفتوى كل أحد، وأن يضرب البعض بفتاوى الكبار من أهل العلم عرض الحائط.
يا سيدي هناك فرق بين الفتوى وفقه الفتوى «زمانا ومكانا ومقصدا» ونحن إلى فقه المقاصد أحوج منّا إلى حفظ النصوص وإنزالها على واقع قد لا تناسبه.


هل تعتقد أن الشيخ الكلباني كان يقصد الإثارة بعد أن تراجع عن فتواه؟
الله أعلم بالنيات، أبو عبدالإله رجل فاضل ولا أشهد له إلا بالخير ولكن كما قال ابن مسعود: «كم من مريد للخير لا يبلغه».


ألا تخشى أن تؤثر هذه الفتوى سلبا على الشباب خصوصا أن بعض الشباب علقها على سيارته أو في موقع الإنترنت حتى لا يزعجه أحد.؟
للدين رب يحميه.


البحث الذي أعلن عنه مدير الهيئة الشيخ أحمد الغامدي حول الاختلاط ومشروعيته.. أيضا ما رأيك فيه؟
خطر ممنوع الاقتراب.


هل تعتبر أن هذا البحث غير صالح للنشر حتى لو كان صحيحا.. ولماذا؟
أعتبره غير صالح للاستعمال الآدمي.


كلمة أخيرة؟
اللهم احفظ لهذا البلد أمنه وإيمانه وجنبه الفتن ما ظهر منها وما بطن.. واجعل رمضان رحمة ونورا على البلاد والعباد وكل عام والأمة الإسلامية بخير


المقابلة في موقع شمس :
http://www.shms.com.sa/html/story.php?id=107504

المقابلة PDF :
http://www.shms.com.sa/viewer/index.php#module=pages&edition=1692&page=11&dbl=0

 تاريخ النشر: 30 اغسطس 2010     اسم الجريدة:  جريدة شمس (العدد 1692) الاثنين 20/9/1431هـ
العاب رسائل حب